النباتاتنباتات عشبية ذكرت في القران

نبات ذكر في القرآن الكريم هو طعام أهل النار

في البداية قبل أن نتكلم عن اسم  نبات ذكر في القرآن الكريم طعام أهل النار يجب ان نوضح بعض النقاط, فقد توعد الله سبحانه وتعالى الكافرين والضالين من عباده بالعذاب الشديد في الاخرة, فان رحلة المشرك والكافر تبدأ عند موتهم ووصولهم إلى القبر لأن الجنة درجات فإن النار درجات ايضا, واشد درجة في النار هي لفرعون وزمرته ومن كان في نفس مقدار وزره, وقد ثبت ايضا ان اول درجة من النار هي المنافقين  والعياذ بالله , وقد وصف الله تعالى جهنم في قوله تعالى ( وما أدراك ما الحطمة * نار الله الموقدة *التي تطلع على الأفئدة *إنها عليهم موصدة * في عمد ممددة ) وهذا الكلام قد جاء ليرهب الناس في النار ومن شدة عذابها.

شجرة الزقوم التي ذكرت طعام أهل النار ووصفها

 

إن شجرة الزقوم هي الشجرة الملعونة في القرآن الكريم إنها طعام أهل النار وهي تعتبر من أشكال العذاب الذي أعده الله لعباده الضالين والكافرين, وقد ذكر في قوله تعالى ( إن شجرة الزقوم طعام الاثيم ).

بثمارها طعام أهل النار وايضا قد شبه الله ثمارها بأنها أشكال رؤوس الشياطين في قوله تعالى ( طلعها كانه رءوس الشياطين ), من اجل ان تكون تلك الصورة في أذهان الناس ويخشون أن يأكلوا منها, وأيضا قد ورد عنها حديث النبي صلى الله عليه وسلم قال ( لو أن قطرة من الزقوم قطرت في دار الدنيا, لأفسدت على أهل الدنيا معايشهم , فكيف بمن يكون طعامه ).

وقد جاءت كلمة الزقوم لغويا من تزقم , وتعني ابتلعه , شكل شجرة الزقوم في وسط نار جهنم و جذورها في أعماق جهنم و تتفرع أغصانها بها, فثماراتها لها طعم مر لا يحتمل رائحتها لا تطاق وكريهة جدا, ولكن عندما يجوع أهل النار لا يجدون طعام غيره فيأكلوا منها فتغلي في بطونهم مثل الزيت العكر, ومن شدة حرارتها تقطع الاعشاء وتذيب الاحشاء, وهنا الم لا يوصف ولكن عقابا على ما قدموا في الدنيا.

أصناف الناس الذي سوف يأكلون من شجر الزقوم في جهنم :-

 

  • الشخص الضال : وهو الشخص الذي لا يقوم بأوامر الله مثل الصلاة والزكاة والصوم.
  • الشخص المكذب : هو الذي يكذب بالدين وكلام الله ورسوله.
  • الشخص الأثيم : هو الشخص الفاجر كثير الإثم والمعاصي.

   ما ملبس أهل النار في جهنم

 

    فقد أخبرنا الله في كتابه تعالى عن لباس أهل النار وهو أنه يفصل لأهل النار حلل من النار شديد الحرارة , في قوله تعالى ( فالذين كفروا قطعت لهم ثياب من  نار يصب من فوق رؤوسهم الحميم) وهذه الاية 19 في سورة الحج , او كما ذكر في سورة إبراهيم اية رقم 49 في قوله تعالى ( وترى المجرمين يومئذ مقرنين في الأصفاد *سرابيلهم من قطران وتغشي وجوههم النار ) ويقصد بالقطران هنا النحاس المذاب.  

طعام وشراب أهل النار

 

أن طعام أهل النار الضريع والزقوم وهو نبات ذكره الله وهو طعام أهل النار, وشرابهم الحميم والغساق والغسلين, وقد ذكر الله تعالى شراب أهل النار في قوله تعالى ( وسقوا ماء حميما فقطع أمعاءهم ) وفي قوله تعالى ايضا ( وان يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا ) سورة الكهف الاية 29

   وقد ذكرت هذه الآيات أربع أنواع من الشراب :

  • الأول الحميم : وهو ماء حار جدا لا ينتهي حرة أبدا.
  • الثاني الغساق : وقد ذكر في حديث عنه أنه طعام أهل النار وشرابهم.
  • الثالث الصديد : وهو ما يسيل من لحم أهل النار وجلودهم.
  • الرابع المهل : قال ابن عباس في تفسير المهل انه غليظ كدردي الزيت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق